وفق تطلعات السيد رئيس جامعة نينوى الاستاذ الدكتور مزاحم الخياط وسعيه لإستقطاب الدول من جميع انحاء العالم، وفي إطار دعم الحكومة الفرنسية لهذه الجامعة الفتية، إستقبلت اليوم جامعة نينوى وفدا رفيع المستوى ممثلا عن الحكومة الفرنسية، وكان في إستقبال الوفد السادة مساعدي رئيس الجامعة الدكتور هشام سوادي والدكتور جعفر رمضان والسيد عميد كلية هندسة الإلكترونيات الدكتور محمد الجماس وعدد من السادة مسؤولي ورؤساء الاقسام الإدارية.

إطلع الوفد على مخططات جامعة نينوى لاكمال متطلباتها في توفير القاعات الدراسية والمختبرات وكذلك رؤى الجامعة في تطوير الكوادر التدريسية والفنية من خلال إيفادهم في مختلف بلدان العالم، كذلك السعي لتوأمة الجامعة مع قريناتها الفرنسية، كما وتجول الوفد في اروقة كلية الطب وإطلع على قاعة الحكمة وقاعة الدكتور طاهر الدباغ وكيف كان الخراب مسيطرا على المشهد وكيف أصبحت اليوم بفضل الدعم المتمثل في منظمة UNDP  الفرنسية.

وقال السيد "فريدريك بيتي" عضو البرلمان الفرنسي (نحن على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم الكامل لجامعة نينوى) مبينا ان الحكومة الفرنسية تسعى الى تطوير العلاقات بينها وبين العراق وهي مستعدة لتقديم الدعم الفني واللوجستي لجامعات نينوى.

  • التاريخ :